A Blogger On TEDx – مدوِّنة في برنامج تيد اكس

لكل عشاق المدونات و فكرة البلوغز اخترت لكم هالفيديو اللي تحكي فيه آندي توريس صاحبة مدونة

stylescrapbook
عن تجربتها في عالم المدونات، كيف بدت أصلاً و إيش فكرتها، حبيت طريقتها بالعرض و قصتها مرة حلوة و تلهم كل
شخص عنده فكرة في باله وخاصة المدونين إنه ما يتخلى عنها و إنه يلاقي طريقة يوصل فيها صوته وأفكاره. عرض آندي باللغةالانجليزية فترجمت لكم تجربتها بالعربي

For all those who love blogging, Here’s a video of Andy Torres, the creator of
stylescrapbook
sharing her successful experience of blogging, how it started and what it is all about. LOVED IT! It’s really inspirational and straight from the heart. Her presentation is in English, so i’ll just write down the translation in Arabic. Enjoy and get mused!

بدت آندي كلامها بجملة (مدوِّنة الأنا).. و تقول إنها أول مرة سمعت الجملة (مدونة الأنا) كانت في أسبانيا واللي يقصدون فيه إن كل اللي يسوونه المدونين إنهم يلبسون و يتضبطون ويحطون صورهم. وتقول طبيعي إن اللي يشوف المدونات يظن إن أصحابها نرجسيين و معجبين بحالهم .. بس اللي ما يعرفه كثير من الناس إنه هالمدونات صارت تكبر و تكبر والطلب عليها يزيد .. ليه ؟ لأن المحتوى حقها يعتمد على عوامل جداً واقعية.. و صاروا كثير من الناس ما يفضلون يستلهمون الأزياء والموضة من المجلات اللي تحط صور عارضات أزياء لابسين ملابس مرة غالية وقليل يقدر يشتريها. وصاروا يبحثون عن البديل، يبغون ناس عادية بستايلات حلوة يقدر الواحد يستوحي منها والأهم إنها بأسعار معقولة ويقدر الواحد يشتريها

تقول آندي إنها مكسيكية وانولدت في المكسيك ولما كانت صغيرة كانت أطول من باقي صاحباتها اللي بعمرها (شوفوا الفيديو حاطة صورتها معاهم)، وكانت أمها تواجه صعوبة إنها تلاقي لها ملابس تناسب طولها خاصة البنطلونات، فصارت تخيط لها بنفسها الملابس.  وتقول آندي أذهلتني وأنا صغيرة فكرة إننا مو لازم نروح نشتري الملابس من محل، و إننا نقدر نسويها بالبيت من الصفر!! تقول و ترجيت أمي إنها تعلمني الخياطة وهذه كانت اللحظة اللي أشعلت شغفي بعالم الأزياء. طبعاً كشخص ربى في المكسيك، كان خيار إني أعمل بزنس أزياء أو ملابس مو وارد أساساً لأنه شي محتم بالفشل! .. والكل قعد يزن علي إن دراسة تصميم الأزياء ماراح تفيدك بشي ولا راح توصلك لمكان. وللأسف إني صدقتهم و كلامهم دخل براسي. وقررت أدرس تصميم داخلي بدل ما أدرس تصميم الأزياء، بس لقيت نفسي بين الحصص أقعد أرسم موديلات ملابس، وبالليل في سكن الجامعة بدال ما أقعد أحل واجباتي حقت التصميم الداخلي لقيت نفسي أخيط التصاميم اللي سويتها وقتها عرفت إني لازم أسوي شي بهالخصوص، و اتخذت قرار كان من أصعب قرارات حياتي في هذا الوقت. قررت أنسحب من دراستي للتصميم الداخلي و أحقق حلمي الكبير بدراسة تصميم الأزياء

تقول آندي بعد ما انسحبت من الجامعة جتني فرصة إني أروح لمدينة امستردام، ولما رحت فكرت وقلت باريس ما تبعد إلا 3 ساعات من هنا، ليش ما أروح لها و أحقق حلمي.. بس الحلم حقي ما كان واضح للأسف ما كان عندي خطة ولا تدرج حسبت إني لما أروح باريس مدينة الأزياء الفرص بتجيني و أي شي ممكن يصير.. طبعاً كان هذا تفكير ساذج مني و صار الأقوى مختلف تماماً عن الخيال اللي براسي، ولقيت نفسي بدون وظيفة لمدة سنة كاملة، قدمت على كل مجلة أزياء هناك عشان اتدرب عندهم وكلهم رفضوني. ولقيت نفسي وحيدة مشتاقة لعائلتي وما عندي أصحاب ولا معارف. بس الشي الوحيد اللي كنت أملكه هو اندفاعي و شغفي بهالحلم وقلت لنفسي ليش أستسلم؟ ماراح أستسلم! وفي لحظة كنت على سريري وقعدت أفكر: كيف أخلي الناس تشوفني و تعرف عني؟ كيف أقدر أوصل صوتي واللي أبي أقوله ؟؟ وفجأة خبطتني فكرة وكأنها موجودة من زمان وقدامي كل الوقت بس أنا مو شايفتها: الانترنت

وتكمل آندي تقول: أنشأت مدونتي في 26 نوفمبر 2007، يعني قبل تقريباً 4 سنوات. أول ما بديت المدونة صرت أحط كل المعلومات عن الخياطة اللي تعلمتها من أمي لما كنت صغيرة. وصرت أحط مواضيع كيف تعملون ملابسكم بأنفسكم وفي البيت. ومرة كنت أتفرج على مجلة وبالتحديد صفحة الأزياء وكيف الواحد يلبس يطريقة حلوة وعلى الموضة.. وقعدت أفكر طيب ليش أنا ما أحط بمدونتي مواضيع زي كذا و بأزياء مو غالية زي المجلة .. أحط أزياء يقدرون الناس يشترونها. وبالفعل صرت أشوف عروض الأزياء والمجلات إيش حاطين و أترجمها هالموضة بس بمفهومي أنا و حسب الماركات اللي تعتبر أسعارها معقولة والكل يقدر يشتريها. و ضبط الموضوع معاي !! وصاروا الناس مهتمين بمواضيعي و يتحرون وش بحط لهم، وزوار مدونتي صاروا بالملايين كل شهر.. مثلاً المعجبين بصفحة المدونة بالفيس بوك حوالي 71000 معجب. و في تويتر المتتبعين لحساب المدونة حوالي 30000 متتبع

بس إيش السر خلف نجاح المدونة ؟؟ تقول آندي السر يكمن في 3 أشياء تعتبر مفاتيح لأي مدونة ناجحة

أولاً: المحتوى الرائع – لازم يكون المحتوى اللي تعرضه المدونة مميز وحلو واهم شي تكون جودة التصوير عالية. مو شرط إن الواحد يبدأ بكاميرا محترفة، يعني أنا اول ما بديت كانت الصور متواضعة (شوفوا فرق الصور بالفيديو) بعدين صارت محترفة نوعاً ما ..  يعني المهم إن الواحد يضل يتدرب و يتعلم لحد ما يوصل إلى مستوى تصوير عالي و النقطة الثانية عن المحتوى هي استمرارية نشر المحتوى، أدري أنه صعب إن الواحد يحط موضوع كل يوم بس عالم المدونات قاعد يكبر ولما زوار المدونة ما يلاقون عندك شي جديد راح يروحون لمدونة ثانية والناس بتنسى عن مدونتك. وعشان كذا لازم تحافظ على اهتمام الناس بمدونتك بواسطة طرح المواضيع باستمرار و بدون انقطاع. والنقطة الثالثة الخاصة بالمحتوى هي إنك تعبر عن نفسك من خلال المواضيع اللي تحطها، الناس تحب المدونات لانهم يحسون إن فيه شي يربطهم بالشخص اللي قاعد يحط المواضيع والارتباط ما يحصل إلا إذا حطيت شي يعبر عن شخصيتك إنت، يعني احكي لهم قصص و سوالف، حط تحليلك الشخصي للأمور، أسعدهم،ضحكهم و بكيهم معاك .. كل ما عرفوك أكثر و كل زاد ارتباطهم فيك رح يرجعون لك عشان يشوفون وش حطيت لهم

ثانياً: كون شبكة اجتماعية ضخمة – الناس ماراح تعرف إن إنت موجود إلا إذا أنت رحت لهم و دعيتهم، يعني اعمل زيارة لكل المدونات اللي انت تحبها وحط تعليق عليهم و قول لهم إنك توك مؤسس مدونة رح تغير حياتهم! حاول تصيدهم بجمل تلفت النظر.. بتلاقي إنهم بيجون يطلون على مدونتك ويشوفون وش عندك. وهالمجموعة اللي بتجي بيتبعها مجموعة ثانية وهكذا .. طبعاً ماراح يصير لك زوار بالآلاف في يوم وليلة.. بس شوي شوي بتلاقي المدونة كبرت وصار لها ناس يتابعونها باستمرار. استخدم مواقع تواصل اجتماعي مثل فيس بوك و تويتر لأنها تساعدك على الوصول لعدد كبير من الناس في وقت قليل. كل يوم لما أحط موضوع جديد أروح لحسابي في هالموقعين وأنشر الموضوع.. عدد الناس اللي تجيني من خلال فيس بوك و تويتر خيالي

ثالثاً: كن نفسك – أدري إن هالجملة تحسونها مكررة و معروفة، بس هالنقطة بالفعل مهمة جداً. لا تحاول تكون نسخة من غيرك. وتذكر دايماً إنك لو استنسخت مدونتك من مدونة ثانية، فالأكيد إن المدونة الأصل بتكون أفضل بكثير لأن الأصل يعبر عن نفسه.. بينما أنت بتكون دائماً الثاني مش الأول. كون نفسك وعبر عن شخصيتك والناس بتعرف و تميز الفرق و بترجع لك عشان إنت قاعد تقدم لهم شي حقيقي منك

وفي الختام تقول آندي: تعلمت أشياء كثيرة من تجربتي و خلال هالسنوات اللي مرت .. بس أهم شي تعلمته إن الواحد لازم ما يخاف أبداً من التجربة، وفيه مقولة تساعدني دايماً لما أكون مو واثقة بنفسي أو مترددة ومحتاجة دافع وهي: ” فقط أولئك الذين يخاطرون بالذهاب بعيداً، قد يعلمون إلى أين يمكن أن يصلوا” ت.س ايليوت وأنصحكم تعملون نفس الشي .. شكراً

 

4 Comments
  • Hala
    December 10, 2011

    الله عليك يا لمى ..

    اسلوبك مره شيّق في ترجمة كلام البنت عن مدونتها

    الله يعطيك ألف عافية ومن جد نصايح قيّمة لكل من ودة يخصو تجربة التدوين الإلكتروني،

    والله يوفق الجميع 🙂

    • Lama
      December 14, 2011

      الله يسعدك هلووووول.. مرة مبسوطة إن الموضوع عجبك .. نفس النصايح اللي إنتي قلتي لي إياها قبل
      ما شاء الله عليك .. آمين يارب

  • Hala
    December 10, 2011

    ونسيت اقول .. مدونتك لا تقل جاذبية عن مدونتها 😉

    • Lama
      December 14, 2011

      ياااااا جعلك في الجنة يا شيخة .. بعض ما عندكم
      😀 😀 😀

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *